الدكتور أشرف صبحي يستعرض إستراتيجية وخطة عمل وزارة الشباب والرياضة 2018 - 2022

11 يوليو, 2018 09:49 ، أخبار الوزارة

إستعرض الدكتور أشرف صبحي - وزير الشباب والرياضة ، إستراتيجية عمل وزارة الشباب والرياضة للأعوام 2018 - 2022 ، وذلك أمس الثلاثاء على مسرح وزارة الشباب والرياضة ، بحضور لفيف من الإعلاميين والصحفيين وكبار النقاد الرياضين والشخصيات العامة وقيادات وزارة الشباب والرياضة .

أوضح الدكتور أشرف صبحي أن الفلسفة خلال الفترة المقبلة هي العمل بشكل مباشر وبقدرٍ عالٍ من الشفافية ، مبيناً أن تلك الفلسفة تعتمد على معرفة الدور الذي تقوم به الوزارة ومن هم الشركاء خلال الفترة القادمة ، وصولاً لخدمة متميزة على صعيد قطاعي الشباب والرياضة .
أشار وزير الشباب والرياضة إلى أنه قد أصدر قراراً بتعيين مساعدين له في قطاعي الشباب والرياضة على أن يكون دورهم هو التضافر مع قيادات وزارة الشباب والرياضة للعمل على تنفيذ خطة ورؤية وزارة الشباب والرياضة في الفترة المقبلة .
وأضاف أن هناك مشكلات وتحديات تواجه الشباب المصري ، والشباب شريان مصر وعمودها الفقري ، وسنحتضن الشباب المصري لتطوير قدراته ، ونؤكد أن تنميه طلاب المدارس والجامعات ضمن أولويات الحكومة المصرية ، وسنعمل على تحفيز الإبداع والإبتكار لدى النشء والشباب خلال الفترة المقبلة .
تحدث وزير الشباب والرياضة عن رؤية ومهمة ورسالة الوزارة خلال الفترة القادمة ، مبيناً انه خلال الأربع سنوات القادمة ستكون المهمة دعم قطاعي الشباب والرياضة بسلسلة من الخطط والبرامج والمشروعات والسياسات المحددة ، لضمان تقديم الخدمات الشبابية والرياضية للشباب المصري بجودة عالية ، ورسالة الوزارة من ضمنها إطلاق سياسة وطنية للشباب وللرياضة يشارك فيها فئات المجتمع كافة ، وتوفير فرص عمل لائقة ، وإطلاق فرص الإستثمار الرياضي ، مؤكداً أن الإستثمار الرياضي سيوفر الكثير من فرص العمل للشباب المصري .

تناول صبحي الأبعاد الرئيسية لرؤية وزارة الشباب والرياضة من تدريب وبناء القدرات والمهارات ، الممارسة والمنافسة الرياضية ، المشاركة المجتمعية والدولية والتطوع ، المشاركة السياسية والحزبية ، المنظمات الإجتماعية ، الصحة العامة والتغذية السليمة والتأهيل البدني  والثقافة والفن والإبداع

وأضاف ( نسعى ايضاً أن تكون العلاقات الرياضية والشبابية قوة ناعمة لمصر ، ونركز خلال الفترة القادمة على العلاقات الرياضية والشبابية الدولية ، فلدينا مشاركات مصرية إفريقية وقارية ، ولدينا برامج تأهيلية وخطط للإستعداد لتلك المشاركات حتى يرتفع علم مصر في كافة المحافل الإقليمية والدولية ، وستكون مصر خلال الفترة المقبلة جاذبة للأحداث الكبرى ، فمصر تمتلك أصول رياضية وشبابية قادرة على إستضافة أكبر البطولات والأحداث الدولية الكبرى ).